November 17, 2012

 

ويساند العصابة الأسدية المجرمة في سوريا, فقد أضاع وقته وجهده في دعم طاغية سوريا ولم يحصل على شيئ..وضححى بمرتين من الفيتو الروسي في مجلي الأمن ولم يستفد شيئاً حتى الآن, ولكنه بمجرد إعادة انتخاب الرئيس أوباما لفترة رئاسية ثانية, وبمجرد أن سمع تصريح رئيس الوزراء البريطاني أن الدول الغربية تدرس امكانية تزويد المعارضة على الأرض السورية بأسلحة نوعية مضادة للطائرات وبمجرد أن سمع عن دراسة وضع اماكن آمنة في المناطق المحررة من سوريا يمنع فيها تحليق الطيران السوري المجرم, وبمجرد أن سمع من رئيس الوزراء البريطاني عرضاً على بشار الأسد باخراجه مع عائلته بشكل آمن من سوريا دون أن تطاله يد العدالة ..حتى شعر بالخطر وأحس ان البساط يسحب من قدميه أم حسب المثل الحمصي (سيخرج من المولد بلا حمص)...لذلك توجه فوراً وبلا مقدمات إلى مصر مركز ثقل الوطن العربي ونسي او تناسى ان من يحكم مصر الآن من الإخوان المسلمين المحكوم عليهم بالارهاب حسب المحاكم الروسية وعرض على الرئيس المصري دعوة رئيسه بوتين لزيارة موسكو, ونسي ان المحاكم الروسية والقوانين الروسية تحكم على أعضاء الإخوان المسلمين بالارهاب وتجرمهم ولكن احساسه بأنه بعد كل هذا الدعم للعصابة المجرمة في سوريا ( سيخرجه من المولد بلا حمص) أنساه كل هذه المعايير فتوجه إلى مصر ورئيسها من الإخوان وتوجه إلى الأردن ومليكها من عملاء الغرب طبعاً حسب المفهوم الروسي وتوجه الى السعودية وهم معقل الرجعية. وهم الذين يمدون المعارضة بالمال والسلاح ونحن في حزب الشعب الحر في سوريا نقول للسيد لا فروف وغيره لاتتعب نفسك فالنظام المجرم ساقط لا محالة في ذلك. وأنتم ستخسرون كل مصالحكم في سوريا ولن نسمح لأي روسي بان يطأ سوريا بعد سقوط العصابة الأسدية المجرمة القاتلة وأقول للسيد لافروف انك ستخرج من المولد بلا حمص تماماً كالاولاد والصبيان في مدينة حمص المنكوبة 

عاشت سوريا حرة مستقلة 

وعاش نضال شعبنا لإسقاط عصابات الإجرام الأسدية

والرحمة لشهدائنا الأبرار والموت والشنار لعصابات الأسد الأشرار

رئيس حزب الشعب الحر في سوريا

المهندس محمد ماهر عمر