February 9th, 2013 نداء إلى المواطنين من أبناء الطائفة العلوية

 أيها الإخوة المواطنون الشرفاء من أبناء الطائفة العلوية الكريمة.

أيها الإخوة المواطنون من كل أطياف الشعب السوري الكريم...

لا أحد يجهل اليوم المستنقع الآسن الذي يجرنا إليه بشار الأسد وعصابته المجرمة. يريد أن يغرق الجميع بالأقذار والأوحال حتى ينقذ عصابته المجرمة من المصير المحتوم الذي لاقاه قبله كل الطغاة المجرمين على مستوى العالم... إننا نلاحظ اليوم أن الطاغية المجرم وعصابته المجرمة يريد أن يجر أبناء الطائفة العلوية بشكل قوي إلى هوة حرب طائفية لا تبقي ولا تذر لايستفيد منها إلا إسرائيل وأعداء سوريا في الشرق والغرب. إنه يقوم بجرائم بشعة يندى لها جبين الإنسانية لكي لا يدع أي خيار أمام أبناء الطائفة العلوية الشرفاء عدا حرب طائفية نحن وأنتم الخاسرون. وسيكون الخاسر الأول بشار الأسد وعصابته المجرمة لأن الشعب السوري الواحد المتعدد المذاهب والأعراق والذي عاش والذي عاش لآلاف السنين شعباً واحداً متآلفاً متحاباً بكل طوائفه وأعراقه...

لقد ناضل أبناء الطائفة العلوية ضد الفرنسين بقيادة المجاهد صالح العلي وإخوته وأبنائه تماماً كما ناضل الشعب السوري في الشمال السوري بقيادة المجاهد إبراهيم هنانو الكردي. تماماً كما ناضل أبناء الشام بقيادة حسن الخراط السني. تماماً كما ناضل الموحدون الدروز بقيادة سلطان باشا الأطرس في جبل العرب تماماً كما ناضل كل أبناء الشعب السوري في حمص وحماة ودير الزور والحسكة وفي بادية الشام. بل في كل بقعة من بقاع هذا الوطن الغالي الحبيب حتى تحرر التراب السوري من المستعمر الفرنسي بسبب تظافر الجهود بين السنة والشيعة والعرب والأكراد والدروز والعلويين والآشوريين والتركمان والمسلمين والمسيحيين.

أيها الإخوة المواطنون من الطائفة العلوية:

إن عصابة بشار الأسد تريد أن تجر أبناء الطائفة الأكارم كلهم إلى هذه السفينة الغارقة فريباً بإذن الله. فلا تركبوها وحافظوا على مكانكم ومكانتكم في المجتمع السوري تماماً كما حافظتم عليها آلاف السنين أخوة مواطنين متحابين متعاونين على نهضة هذا الوطن الحبيب...

تذكروا أن الطائفة العلوية قد لاقت من القتل والسجن والإبعاد والتشريد تماماً كما لاقى كل أفراد الشعب السوري بكل أطيافه. إسألوا أنفسكم:

 من قتل اللواء محمد عمران أحد شيوخ الطائفة العلوية؟ 

من سجن اللواء صلاح جديد أحد أركان الطائفة العلوية ثم من مارس عليه الضغوط والتعذيب حتى مات في السجن؟

 من قتل وزير الداخلية السابق اللواء غازي كنعان وهو من أعرق الطوائف العلوية؟

من أبعد عن الحكم اللواء علي دوبا واللواء علي حيدر واللواء عي أصلان بعد ما خدموا عصابة الأسد عشرات السنين؟

من أبعد عن الحكم اللواء رفعت الأسد وأبعده عن سوريا؟

لماذا انشق عن نظام القمع والإجرام الدكتور وحيد صقر والدكتور منذر ماخوس، والدكتور النبهان والدكتور عارف دليله وكلهم من خيرة أبناء سورية ومن خيرة أبناء الطائفة العلوية الكريمة؟

ولا أريد هنا أن أطيل لائحة الإجرام التي قام بها بشار وأبيه والعصابة الحاكمة في حق العلويين قبل بقية أطياف المجتمع السوري.

أيها المواطنون الشرفاء... ياأبناء سوريا المناضلة...

أيها المواطنون الشرفاء من أبناء الطائفة العلوية الكريمة:

لا تركبوا سفينة العصابة الأسدية الغارقة وعودوا إلى أبناء وطنكم فهم الذخر والملاذ في نهاية المطاف... ولاتجعلوا من أنفسكم وقوداً لمحرقة العصابة الأسدية من أجل أن تبقى في السلطة أياماً أو شهوراً ثم تتحطم وتذهب إلى مزابل التاريخ... إنها دعوة صادقة من قيادة حزب الشعب السوري الحر في سوريا الذي حكم سوريا وفق أسس وطنية ديمقراطية عادلة

عشرات السنين بعد خورج المستعمر الفرنسي من سوريا وإعلان الجلاء... تعالوا وانضموا إلى حزبكم وحزب كل السوريين الشرفاء لنبني سوريا الجديدة على العدل والحرية والتقدم والعلم والنماء متكافئين متعاونين متآلفين بعد إسقاط هذه الطغمة المجرمة التي كتمت أنفاس الشعب السوري الأبي أكثر من خمسين عاماً من الزمان.

عاشت سوريا حرة أبية

والرحمة لشهدائنا الأبرار

والنصر لأبناء سوريا الأحرار

والخزي والعار لعصابة المجرمين الأشرار

 

اللجنة الإعلامية لحزب الشعب الحر في سوريا