March 14, 2013 - الثورة السورية المباركة على طريق النصر

 

الثورة السورية المباركة على طريق النصر 

عندما تشكل المجلس الوطني وسار بقوة وزخم في طريق وضع هيكلية سياسيه ونظام سياسي وأطر سياسة للثورة السورية المباركة , خرج الثوار والمتظاهرين السلميين ليرفعوا شعاراتهم التي تقول (المجلس الوطني يمثلنا) تقاءل الناس خيراً ان وجدوا من يمثلهم خارج الأسوار الحديدية لسوريا وعندما تصدر الجيش السوري الحر لحركة المقاومة المسلحة ضد المجرمين القتلة من النظام الأسدي المجرم ... بارك المجلس الوطني هذا الجيش السوري الحر منذ اللحظة الأولى لقيامه وتكفل بدعم هذا الجيش بكل مايستطيع ..ولكن دهاقنة الشر في الشرق والغرب لم تعجبهم هذه التشكيلة الوطنية التي أخدت على عاتقها مصلحة الوطن في الدرجة الأولى دون الدخول في الصراعات والحسابات والمصالح الدولية ..لقد كان الهدف الأساسي مصلحة الوطن ...واسقاط النظام المجرم الظالم ...ولقد كانت مواقف الدول العربية من المجلس الوطني الذي رفع الشعار (لاحوار مع المجرمين القتله) منذ اللحظة الأولى لتشكيله كان موقفهم مختلف فمنهم المؤيد الداعم ومنهم المؤيد بالكلام فقط , ومنهم لمعارض ومنهم المعادي ..وبقى المجلس الوطني يراوح بين تقصير المقصرين وتخاذل المتخاذلين وتآمر المتآمرين وضعف الأصدقاء الذبن لاحول لهم ولا قوة ..وكثرت الوعود الكاذبة وكثرت الالاعيب والدم السوري يهدر في كل يوم دون رقيب أو حسيب ودون اية بارقة من خلق او انسانية او دين ..وجاء الثعلب العجوز ليعد طبخة مع كل من الأسد وأمريكا وأوروبا وروسيا وايران ..هذه الطبخة تم اعدادها بالتنسيق بين الأمريكان والروس وهما اعدى اعداء الشعوب  ...وتسلم الإبراهيمي الطبخة جاهزة وماعليه الا توزيع الأدوار للتنفيذ.

*فكان الدور الأمريكي منع أي سلاح ولو كان بارودة فردية أو طلقات للجيش الحر...ثم منع وصول اية مساعدات اغاثية أو طبية للشعب السوري وتجفيف منابع الدعم الذي يصل إلى الجيش الحر أو الى المواطنين ..

*وكان الدور الروسي تعطيل دور الأمم المتحدة ومجلس الأمن ودفع الصين لتشاركها في هذه الجرعة النكرار..ثم تقديم الدعم العسكري واللوجستي المتطور الحديث وتقديم الأسلحة الحديثة المتطورة ..ثم تقديم الدعم السياسي والتمسك بالنظام المجرم في أبشع جريمة عرفها التاريخ الحديث ..ولا نتوقع من المجرمين الروس الا مثل هذا الدور المجرم الدنئ الخسيس ..فتاريخهم الطويل معروف بعدائهم الساخر للإنسانية وللشعوب المتحررة..

*الدور الإيراني تقديم الدعم المالي والعسكري واللوجتي وتقديم كافة أنواع التجهيزات العسكرية والأسلحة المتطورة إضافة إلى الشبيحة والقناصة المدربين تدريباً عسكرياً فائقاً ولقد عانى الشعب السوري من الصفويين المجوس الإيرانيين الشيئ الكبيير ولن ينسى لهم هذا الإجرام بعد سقوط العصابة الأسدية المجرمة. 

*دور حزب الشيطان الذي يأتمر بأمر الصفويين المجوس في إيران فهو صفوي مثلهم...فقد كان لهذا الحزب الشيطاني دور كبير في قتل وذبح الشعب السوري ونحن في سورية لن ننسى جرائم حزب الشيطان تجاه الشعب السوري الصامد الصابر...

*دور العصابة الأسدية المجرمة أن تقتل من الشعب السوري قدر ماتسطيع وتدمر من المدن قدر ماتستطيع وتعتقل وتشرد من الشعب السوري قدر ماتستطيع حتى تقضي على المعارضة وعلى الجيش الحر بأسرع مايمكن وأعلموه بأنهم اعطوه المهلة تلو المهلة ليحسم الأمر وأنهم لايمكن أن يستمروا اعطائه المهل الى مالانهاية يجب عليه أن يحسم باسرع مايكون وأن يقتل كبر عددممكن من الشعب بكل أنواع الأسلحة وأن يدمر بكل أنواع الأسلحة ولكن ان لايستخدم الكيمائية !!

لأن الكيمائي خط أحمر!! واستجاب الرجل ونفذ تعليمات أسياده في اسرائيل وأمريكا وروسيا والصين وأوروبا بل نفذ لهم أكثر بكثير مما يريدون ..

وظل نزيف الدم السوري ينزف وبغزاره والمجرمون القتله سادرون في غيهم..

ولكن الجيش الحر والكتاب المقاتلة على الأرض حطمت لهؤلاء كلهم حساباتهم وهم الأن سائرون على طريق التحرير تحرير سوريا كلها بكل مدنها  وقرراها واريافها ولا بد ان تنتصر ارادة الشعب بإذن الله ولو كره الكافرون في الشرق والغرب وفي بلاد الفويين المجوس..

 

عاشت سوريا حرة أبية 

والرحمة لشهدائنا الأبرار

والخزي والعار والشنار لزبانية الأسد المجرمين الأشرار

 

اللجنة الإعلامية لحزب الشعب الحر في سوريا