March 16, 2013 - التشبيح والشبيحة

التشبيح والشبيحة 

وردنا عدة أسئلة عن كلمة الشبيحة من أين أتت هذه الكلمة التي تلازمت مع بداية الثورة السورية المجيده وأصبحت من الكلمات الأساسية التي تقترن بالعصابة المجرمة الحاكمة في سوريا, ولعل مما أثار دهشتي أن نسبة كبيرة من الشعب السوري لايعرف من أين دخلت علينا هذه الكلمة بل هذا المصطلح الذي أصبح يعرف على مستوى العالم كله ...ولقد أثارني أن بعض المحطات التلفزيونية سألت بعض المتصددين للعمل السياسي في هذه الأيام فاخذ يلف ويدور ولا يعرف كيف يجيب على هذا السؤال البديهي البسيط ...لذلك كان من الواجب أن ادلي دلوي في هذا المجال لأفسر للناس من أين أتت هذه الكلمة ...

لقد كنت في المرحلة الإبتدائية عند أستاذ من الطراز القديم وكان المقصر في دروسه لابد أن يلقى العقاب الصارم وبغض النظر عن هذا الإسلوب التربوي هل هو صحيح أو خاطئ فقد كان الأستاذ عندما كان يريد معاقبة شخص ينادي أضخم شخص في الصف ويقول له : (اشبحه) اي امسكه من أرجله بحيث يكون رأسه إلى الأسفل وأرجله إلى الأعلى وينهال الأستاذ على أرجل الطالب بالعصا الغليظة حتى يكون عبرة لغيره...وانتقلت هذه الطريقة إلى اجهزة الأمن المخابرات فقد تم توظيف أشخاص في السجون والمعتقلات بعد ثورة البعث مهمتهم شبح المعتقلين، أي ربط أرجلهم بالحبال ورفعها وبالتالي يقوم ضابط التعذيب بالضرب المبرح على أرجل المعتقلين ولا يتركهم حتى تنزف الدماء من أرجلهم...هذه الوظيفة في مراكز الأمن والمخابرات هي وظيفة تشبيح وهؤلاء الأشخاص الذين يقومون بهذه المهمة هم الشبيحة ...ونظراً لأن الشبيحة هم ظلام مأمورين مأجورين من قبل النظام فقد أطلقت على كل زبانية النظام المجرم الذين يقومون بقتل الناس او تعذيب الناس خاصة من العنصرين الطائفيين من الداخل أو من الخارج ..هذا هو النظام الشرعي الذي يتشدق وزير خارجية ايران الصفوي المجوسي يريد أن يدعمه   

 

عاشت سوريا حرة أبية 

والرحمة لشهدائنا الأبرار

والخزي والعار والشنار لزبانية الأسد المجرمين الأشرار

 

اللجنة الإعلامية لحزب الشعب الحر في سوريا