أهلاً وسهلاً

March 17 - النفير الذي جاء من عديم الضمير

النفير الذي جاء من عديم الضمير

لا تعجب إذا تكابلت على الشعب السوري قوى الشرق بزعامة موسكو وقوى الغرب بزعامة أمريكا وبريطانيا وفرنسا...فهذا أمر طبيعي لأان هؤلاء وهم بطبيعتهم أعداء مستعمرون تدفعهم مصالحتهم وأهواؤهم وأحقادهم الدفينة، دون أي اعتبار للقيم الأخلاقية والإنسانيةوالأعراف الدولية.  زلانعجب إذا تآمرت على الشعب السوري الأمم المتحدة ومجلس الأمن فهذه الهيئات الدولية إنما وضعت لخدمة الكبار فقط، أما الصغار والضعفاء من أعضاء المجتمع الدولي فلا مكان لهم في المحافل الدولية.   ولا نعجب إذا طالبت المحكمة الجنائية الدولية بمحاكمة الرئيس السوداني البشير الذي لم يقتل أحداً ولم تطالب بمحاكمة الطاغية المجرم بشار الأسد وعصابته المجرمة ! ولانعجب أن تقوم فرنسا بغزو مسلح لدولة مالي لأن الثوار المسلمين هدموا بعض القبور بينما ترفض أن تقدم قطعة سلاح واحدة للجيش الحر الذي يكافح ويناضل ضد عصابات الأسد المجرمة فهؤلاء نصنفنهم ومنذ البداية في صف الأعداء ولا يمكن في حال من الأحوال أن تلم عدواً على عداوته...

ولكن العجب العجاب ما طلع به علينا السيد أحمد حسون مفتي العصابة الأسدية بالفتوى الصادرة عنه وكذلك تصريحات الدكتور البوطي من قبله في وجوب النفير العام الإسلامي للدفاع عن المجرمين القتلة ومن ثم إعلان حالة الجها المسلح في صف الطاغية المجرم بشار الأسد .  إن هذا مايثير العجب العجاب فعلاً حيث لم يتم إعلان النفير العام منذ أكثر من مئة عام، حتى في عام 1967 عندما وصلت الجيوش الإسرائيلية على مشارف دمشق لم يتم إعلان النفير العاموهذا لسبب واحد حيث أن إسرائيل تربطها بالعصابات الأسدية مصالح مشتركة وبيع وشراء وإن اختلفوا في بعض الجزئيات فإنهم يحافظون على العهد.  يقول مناحيم بيغن رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق (إن الاتفاق مع حافظ الأسد اتفاق شرف فمنذ أن تم اتفاق فصل القوات على الجبهة السورية لم تنطلق طلقة واحدة من الجبهة السورية).  

نعم هذه شهادة شرف للعصابة الأسدية المجرمة يؤكدها المجرم رامي مخلوف ابن خال بشار الأسد حيث قال مهدداً قوى الشرق والغرب (إن سوريا ليست تونس أو ليبيا أو مصر لأننا سنمضي في قمع المتمردين حتى النهاية وإن أمن إسرائيل من أمن سوريا)

لقد تشابهت قلوبهم قاتلهم الله إنى يؤفكون

عاشت سوريا حرة أبية 

والرحمة لشهدائنا الأبرار

والخزي والعار والشنار لزبانية الأسد المجرمين الأشرار

اللجنة الإعلامية لحزب الشعب الحر في سوريا