أهلاً وسهلاً

March 20, 2013 - بين الشك واليقين

بين الشك واليقين

يشك الكثير بقدرة الثورة السورية على الانتصار ويسوقون للنظام الأسدي المجرم بأنه يمتلك ترسانة هائلة من الأسلحة ... يمتلك آلاف الدبابات والمدافع وآلاف الطائرات والصواريخ وأن المعارضة المسلحة والجيش الحر لا يمكنهم حسم المعركة بشكل من الأشكال... 

والحقيقة واليقين على الأرض أن الجيش الحر المناضل والكتائب المسلحة الداعمة له على الأرض قد انتقلوا على المستوى العسكري إلى مرحلة توازن القوى العسكرية مع النظام .  لقد فقد النظام الأسدي المجرم عدداً كبيراً جداً من جنوده وضباطه وطياريه وفقد الكثير من الأسلحة والعتاد الحربي.  وفقد وجوده على الأرض السورية فلم يعد لديه لى بعض المواقع الاستراتيجية والتي ستسقط بأيدي الجيش الحر والكتائب المسلحة.  وإنه من المضحك المبكي أن يسافر السيد وليد المعلم إلى موسكو أو إلى طهران عن طريق بيروت بحماية حزب الشيطان لأن النظام المجرم فقد السيطرة على معظم المطارات السورية والمطارات الباقية غير آمنة... 

إن انشقاق عدد كبير من الضباط والجنود حتى الضباط والجنود من الطائفة العلوية شكل ضربة قاصمة للنظام المجرم مما أجبر الطاغية إلى تجنيد الفتيات العلويات وزجهم في أتون المعركة وإلى الاستعانة بعناصر من حزب الشيطان من لبنان والحرس الثوري الإيراني والطيارين المرتزقة من كوريا الشمالية! ولكن هذا لن يفيده شيئا لأن الشعب السوري قد أراد الحياة وأعنها صراحة... "الشعب يريد إسقاط النظام"

إننا في حزب الشعب الحر نمد يدنا لكافة المواطنين الشرفاء من كل أطياف الوطن السوري الحبيب للتعاون في إسقاط المجرمين القتلة في نظام بشار الأسد المجرم .  ونحن ماضون إلى الأمام لتحقيق أهداف الثورة

 

عاشت سوريا حرة أبية 

والرحمة لشهدائنا الأبرار

والخزي والعار والشنار لزبانية الأسد المجرمين الأشرار

اللجنة الإعلامية لحزب الشعب الحر في سوريا