أهلاً وسهلاً

الثعلب العجوز

منذ أن بدأت الثورة السورية المجيدة بدأت المؤامرات العربية والدولية على شعبنا العربي السوري الأبي وأول ما ابتدأت هذه المؤمرات كانت من الجامعة العربية برئاسة نبيل العربي..لقد كنا نقول أن الجامعة العربية ومنذ تأسيسها لم تقدم للعرب أي شيء فعلي على أرض الواقع لقد قدمت العديد من قرارات الشجب والادانة والقرارات الفارغة التي لاتساوي قيمة الورق التي كتبت عليها..اما في عهد نبيل العربي فقد تغير الأمر الى حد بعيد فقد أصبحت الجامعة العربية أحد مراكز التآمر ضد شعوب الوطن العربي ككل وضد الثورة السورية المجيدة بشكل خاص...

صحيح ان الجامعة العربية قامت بإصدار قرارات الشجب والادانة لجرائم النظام السوري ولكن ماذا استفاد الشعب السوري من هذه القرارت ...صحيح بأن الجامعة العربية القت محطات التلفزة على عربسات ولكن النظام السوري أخذ يبث على على أقمار أخرى صحيح ان الجامعة العربية القت عضوية سورية قيها ووافقت على قبول ( معاذ الخطيب)  المبعوث الشخصي لبشار الأسد ولكن ماقيمة عضوية سورية في جامعة لا تحل ولاتربط وتقدم ولا تؤخر 

لقد انتقلت الجامعة العربية الى مرحلة أخرى في التآمر على الشعب السوري عندما وضعت لجنة تفتيش على الجرائم السورية برئاسة الدابي بالإتفاق مع الأمم المتحدة ولكن لم تبدأ هذه اللجنة عملها الا بعد موافقة انتقائية لعناصر هذه اللجنة من الحكومة السورية ..وقدمت اللجنة العربية برئاسة الدابي فقدمت الحكومة السورية لهم كل وسائل الراحة واللهو والعبث وغير ذلك كثير مما يستحي القلم عن ذكره ليناموا نوما غيدا ويحلمو أحلام سعيدة بعيدا عن المهمة الأساسية التي جاؤوا من أجلها وانتهت اللجنة على فراغ واوهام تماما تقرارات الجامعة العربية خلال عشرات الأعوام وعادت اللجنة دون ان تقدم حتى قرار شجيب للمجرمين القتلة في سوريا.. 

انتقلت الجامعة العربية الى مرحلة ثانية من التآمر فاتفقت مع الأمم المتحدة على ارسال مبعوث مشترك هو كوفي عنان للتفتيش والمراقبة والمراوغة فلم يلبث كوفي عنان هذا ان نفض يديه من القضية السورية وعادت هذه اللجنة التي ميتة دون ان تقدم اي شيئ للشعب السوري المقلوب على أمره حتى لم يتجرأ هذا العنان على اصدار قرار شجب باسم الجامعة العربية والأمم المتحدة ضد المجرمين القتلة من النظام السوري..

وعندما أفلس نبيل العربي من كل المناورات والمآمرات لجأ الى الثعلب العجوز الا وهو الأخضر الإبراهيمي الذي ناصر الحكومة في قتل الشعب الجزائري لينقذهم في هذه المهمة العصيبة واتفقت الجامعة العربية مع الأمم المتحدة لتكليف الثعلب العجوز الذي صرح منذ البداية انه لايملك مبادرة معينة ولايملك خطة معينة وانما افكار لم تثيلور بعد ولكن هذا الثعلب العلماني كان يكذب فالخطة معي تحقيق مصالح الغرب والشرق وتحقيق مصالح اسرائيل في البقاء على النظام السوري الذي خدم وحمى اسرائيل اربعين سنة من الزمان واخذ الثعلب العجوز يطوف في كل غابات الدنيا من الصين الى روسيا الى ايران الى كل بقاع الدنيا مادامت الجامعة العربية والأمم المتحدة تؤمن له راتباً مرموقاً وفنادق خمسة نجوم خاصة وانه في السن محال الى التقاعد وعاطل عن العمل ..لذلك استمر هذا الثعلب العجوز في مهمته حتى ولو كان على حساب دماء الشعب السوري الذي يراق صباح مساء في وطننا الحبيب ..

إننا في حزب الشعب  الحر في سورية الحبيبة لندين كل ممارسات ومؤامرات الجامعة العربية ..وندين الثعلب العجوز الذي قدم ببنظام المجرم القاتل في سورية أعظم الخدمات ...وندين استمرار هذه الثعلب العجوز في التآمر على وطننا الحبيب في سورية ونطالب الجامعة العربية والأمم المتحدة بالقاء دور هذا الرجل المشبوه في المشكلة السورية لأن مبادرته ولدت ميتة ويجب دفنه ودفنها بأسرع وقت ممكن 

وأريد هنا أن أردد مع شوقي قوله 

انهم قالوا وخير القول قول العارفينا 

مخطئ من ظن يوما أن للثعلب دينا