أهلاً وسهلاً

دعوة للمشاركة في معركة الدستور

 

          إننا في حزب الشعب الحر في سورية نرفض كل أشكال الوصاية والتدخلات المشبوهة من المستعمرين الروس أو الإيرانيين المجوس أو من دول الغرب لأننا على يقين كامل أن كل هؤلاء لا يريد مصلحة الشعب السوري وإنما يريدون تمرير مصالحهم واستراتيجياتهم في وطننا الحبيب . إننا نطلب من جميع هؤلاء المساعدة في الإنتقال السياسي إلى هيئة حكم انتقالي بكامل الصلاحيات لا مكان فيها للمجرمين القتلة . وبعد ذلك فالشعب السوري يمتلك الكثير من الخبراء والمختصين والسياسيين والقانونيين تخوله من صياغة دستور عادل ونزيه للبلاد يكفل حقوق جميع المواطنين الذين عانوا من إرهاب الدولة القمعية أكثر من ستين عاماً ، وعانوا من إرهاب الطوائف الشيعية والنصيرية العلوية الطائفية أكثر من ذلك ، وعانوا من إرهاب المجموعات المتطرفة الإرهابية الدخيلة على الإسلام والتي فتح لها النظام أبواب السجون والمعتقلات ومكنهم من السيطرة على مواقع واسعة في سورية والعراق ليخلط الأوراق وليكون أمام الشعب السوري جبهات عديدة تشتت شملهم وتضعف قوتهم ، وعانوا من التدخلات الدولية والإقليبية الإستعمارية وحان الوقت ليتخلص الشعب السوري  من كل هذه العقبات ويتفرغ المختصون المخلصون من أبناء الشعب لوضع دستور شامل عادل يراعى كل أطياف الشعب السوري وأعراقه .

        إن حزب الشعب الحر في سورية لا يقبل دستوراً طُبخ في روسيا ولا أمريكا ولا أوربا ولا في الدولة الصفوية المجوسية . إننا نريد دستوراً يضعه المواطنون السوريون الشرفاء ويصوت عليه كل أبناء الشعب السوري بكل ألوانه وأطيافه وأعراقه لأن هذا الشعب هو صاحب المصلحة الأساسية من وجود دستور عادل شامل يرعى مصالح كل السوريين دون استثناء لأحد . أما المجرمون القتلة الذين دمروا البلاد وقتلوا العباد وعاثوا في الوطن السوري فساداً . فهؤلاء لا بد من مقاضاتهم أمام محاكم محلية أو دولية عادلة لينالوا القصاص العادل عاجلاً أم آجلاً ُثم يردون يوم القيامة إلى أشد العذاب . لذلك فإن حزب الشعب الحر في سورية الذي هو امتداد لحزب الشعب التاريخي الذي ساهم في استقلال سورية من المستعمرين الفرنسيين وساهم في إنشاء أول مجلس نيابي في سورية وساهم في وضع أول دستور شامل لسورية بعد استقلالها من الاستعمار الفرنسي فهو يضع كلَّ إمكانياته لخدمة الوطن السوري بعيداً عن الأحلاف والتوافقات وبعيداً عن التبعية للشرق والغرب أو التبعية للنظام الصفوي المجوسي الفارسي ، لذلك ومن هذا المنبر الإعلامي الحر نطلب من كل مواطن يسعى لمصلحة الوطن أن يقدم اقتراحاته ومرئياته عن الدستور الجديد لسورية ونحن بدورنا سنقوم بجمع كل الآراء والتوجهات التي يقدمها المواطنون للخروج بصيغة عادلة تشمل جميع المواطنين السوريين ..

      أخي المواطن لا تبخل برأيك ومشاركتك قي هذا الطرح لمصلحة الوطن والمواطن لأن الهجمة شرسة من كل القوى الإستعمارية الطامعة بخيرات وطننا سورية ، والطامعين بموقعها الإستراتيجي الهام .. لذلك نطلب منك الإجابة على الأسئلة التالية وكل ما يخطر ببالك عن الدستور المنتظر حتى تنضج ثمرة الدستور على أيدي أبناء الوطن بعيداً عن المطابخ الروسية والإيرانية والأمريكية والأوربية .    

 

ماذا يريد الشعب السوري من الدستور الجديد ؟. 

         بمناسبة التركيز الشديد على مناقشة ووضع مسودة دستور جديد لسورية ، ونظراً للضغوط الدولية على المعارضة السورية للتوقيع على مسودات دساتير طبخت وصيغت في الشرق أو في الغرب وفق معايير استعمارية أو مصالح استراتيجية ، ونظراً لمحاولة فرض مسودة دستور في سورية من قبل روسيا ثم من قبل الإتحاد الأوربي وأمريكا بشكل خفي وغبر واضح المعالم مع اشتراك الجميع بالمؤامرة الكبرى على الشعب السوري الصامد بوجه كل هذه المؤامرات . ولا أدري لماذا الإلحاح من القوى الإستعمارية الكبرى في العالم على صياغة الدستور في هذا الوقت بالذات علماً بأن كتابة مسودة الدستور تكون من قبل هيئة تأسيسة منبثقة عن مجلس برلماني منتخب انتخاباً شرعياً من كل أطياف الشعب السوري وهذا طبعاً غير متوفر الآن ، ثم يحتاج الدستور الجديد إلى استفتاء شعبي حرٍّ ونزيه وهذا أيضاَ غير متوفر في الوقت الحاضر على اعتبار أن أكثر من نصف الشعب السوري مهجر في الداخل السوري أوخارجه . 

        وهنا يطرح موقع حزب الشعب الحر في سورية التساؤلات التالية على المواطنين السوريين من مختلف الطوائف والأعراق التي تشكل في مجموعها واتحادها نسيج الشعب السوري الذي عاش منذ آلاف السنين متآلفاً متعاوناً لا يعكر صفو هذه العلاقة السامية بين أفراد الشعب السوري مستعمر أو دخيل وهنا نريد أن نطرح التساؤلات وغيرها من التساؤلات على جميع أطياف الشعب السوري للوصول إلى صيغة مشتركة ترضي معظم أفراد الشعب السوري إن لم يكن جميعهم :

**   ماذا يريد الشعب السوري من الدستور الجديد ؟.

**   ما هي المعالم الأساسية للدستور الجديد ؟.

**   ما هي الخطوط الحمراء التي يجب أن يقرها الدستور ؟.

**   ما هو مستقبل الأقليات العرقية ؟.

**   ما هو مستقبل الأقليات الطائفية ؟.

**   ما هومستقبل الأقليات الدينية ؟.

**   ما هو مستقبل العلاقات مع الدول العربية المجاورة ؟.

**   ماهو مستقبل العلاقات مع الدول الإسلامية ؟.

**   ماهو مستقبل العلاقات مع دول العالم بشكل عام ؟.

**   ما هو مستقبل العلاقات مع الاحتلال الروسي.

**   ما هو مستقبل العلاقات مع المحتل الإيراني والتدخلات الإيرانية في سورية.

**   ما هو موقف الدستور من الميليشيات الأجنبية المسلحة التي دخلت سورية بموافقة النظام.

**   ما هو تصورك العام عن الدستور السوري الجديد.

           وغير ذلك كثير من التساؤلات التي يجب أن يطرحها كل مواطن على تفسه لمنع القوى الدولية الإستعمارية من محاولات وضع دستور سوري للبلاد والذي يعتبر من أهم الأسس والمبادئ التي طرحها الثوار في ثورتهم المباركة والتي لابد وأن تصل إلى مبتغاها من هذه الثورة التي كلفت الشعب السوري نصف مليون شهيد ونصف مليون معتقل ومئات الألوف من المفقودين وخمسة ملايين من المهجرين ودمار خمسة ملايين منزل ودمار البنية التحتية لمعظم المدن السورية . 

          نرجوا من المواطنين الكرام بكردهم وتركمانهم وعربهم وعلوييهم ودروزهم وشيعتهم ومسيحييهم وآشورييهم وغير ذلك من الطوائف والمجموعات والأعراق السورية المختلفة موافاتنا بآرائهم الهامة الصائبة لتضمينها في مسودة الدستور الجديد وستفتح موقعنا هذا لكل الآراء دون محاباة أحد أو غضٍّ من قدر أحد من المواطبين وسنقوم بنشر وقائع هذه الآراء على موقعنا موقع ( حزب الشعب الحر في سورية ) 

 

الله أكبر .. والنصر لثورتنا الصامدة .. والرحمة لشهدائنا .. والعودة الكريمة لمهجرينا بإذن الله .

مع تحيات اللجنة الإعلامية في حزب الشعب الحر في سورية .

 

 يرجى التواصل على 

  عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.  : إيميل 

فيسبوك   :   https://www.facebook.com/syrianlpp/